Photobucket


اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ

By Allah, 313 men will come to him ( Imam Mahdi (AJ)) along with 50 woman.)

Imam Baqir (AS)

تقرير خاص بوكالة أنباء براثا عن زيارة السيدة زينب عليها السلام انطلاقا من محافظات عراقية عديدة اهمها النجف - كربلاء

السيدة زينب - ابن الشام - وكالة انباء براثا
أحببت أن أعد هذا التقرير على شكل قصة ليعيش القارئ كما لو انه قد شارك بالفعل في زيارة السيدة زينب عليها السلام

ملاحظة : قمت بعدم ذكر بعض الامور للدواعي الامنية

في تاريخ 22 / 5 ليلاً زارنا احد اقاربنا فذكر لي انه سوف يقوم بالذهاب الى سوريا للزيارة فسألته كيف ذلك ؟ قال لي ان العتبة العلوية قد اعلنت على تسيير رحلات الى سوريا لاداء مراسيم الزيارة فما كان مني الا ان قلت له دعني اذهب معك اذاً وعلى الفور قمت بتسليمه جواز سفري ولم اكن اعلم اي تفاصيل عن الرحلة او نوعها وما سوف يحصل في هذه الرحلة او كيف سيتم نقلنا وباي طريقة ولا حتى اين سنسكن.

وعلى الفور اعددت عدة سفري وانطلقت في صباح يوم 24 / 5 الى مطار النجف الأشرف حيث اصطدمت بعدد الذين يرغبون بالذهاب الى سوريا للزيارة بل ان بعضهم لم ينتظر دوره في المطار املاً من قبولهم له بالسفر بل توجه فوراً الى السيارات الذاهبة الى سوريا شعرت وكأنه موسم للحج او اكثر من ذلك فأعدادهم لا تشير الى وجود اي شكل من اشكال الخوف من الحرب الدائرة في سوريا او التهديد الامني لهم انتظرنا بالطوابير الى وصولنا لحافلة النقل التي تنقل الى الطائرة فجاء لتوديعنا سماحة الشيخ علي بشير النجفي نجل المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي وهو يدعو لنا بالسلامة والدعاء ويبلغنا دعاء المرجع الكبير دام ظله

وبعد الدخول الى الطائرة والاقلاع توالت الهتافات بـ ” لبيك يا زينب ” وهتافات واشعار لنصرة السيدة زينب عليها السلام فقام الينا بعض الشعراء والقوا كلمات في عشق السيدة زينب عليها السلام ومحاربة الارهاب الوهابي التكفيري ووجدنا الفرح والسرور لدى طاقم الطائرة السورية وخصوصاً عند ذم الوهابية فطلبوا من الشاعر اعادة شعره لتسجيله عندما انتقل الى شعر اخر في محبة الامام علي فقالو له : ” بدنا تبع الوهابية ” اي نريد الشعر الذي قلته في الوهابية بعد ذلك قام الرادود السيد نعمان الفحام ليزيد الحماس الزينبي لدى الزوار والقى قصيدة في السيدة زينب عليها السلام

وبعد الوصول دخلنا مطار دمشق مايقارب الـ 5 صباحاً فتاخرنا قليلاً في دفع رسوم الفيزا خصوصاً وان العدد كان كبيرا انتظرنا في صالة ختم الجوازات بانتظار دفع كافة الحملة للفيزا وتكلفتها 55 دولار لكل فرد

بعد الخروج قام باستقبالنا الاخوة المكلفون بحماية مرقد السيدة زينب عليها السلام بكل فرح وسرور وترحيب وبعض الشيوخ اللبنانين والسوريين


خرجنا من المطار بطريقة امنية معينة خوفاً من التعرض للزوار وبحماية الجهه الامنية المعنية ليتم ايصالنا الى المكان المقصود والمهيء لاستقبال الزوار , خرجنا من المطار ولا نعلم اي شيء عن الوضع خارج المطار ولكننا كنا نعلم ان السيدة زينب عليها السلام سوف تحمينا وترعانا كان الوضع طبيعي جداً جداً ولا يوجد اي شيء يدل على وجود حرب في هذه البلاد بل ان حركة المطار كانت طبيعية ايضاً ولكن لم تكن بالكثافة السابقة وخصوصا اني تشرفت بزيارة السيدة زينب عليها السلام قبل الازمة السورية اكثر من مرة لذلك لدي فكرة عن حركة المطار في الايام العادية , في الطريق رأينا البنايات المهدمة والمقصوفة والمحروقة شعرت بالاسف لما وصل به حال هذا البلد وخصوصاً انها كانت من افضل البلدان العربية امناً واماناً , سيطرات الجيش السوري تملأ المكان ولا اصوات لانفجارات او اشتباكات بل ان الوضع طبيعي جداً وفي بعض الشوارع هناك ازدحامات , وصلنا للمكان المهيىء لنا لنرتاح قليلاً هنا بدأنا نسمع اصوات بعض الهاونات وهي تقع بمسافة بعيدة بعض الشيء منا في ذلك اليوم ولم نكن نعلم ان كانت هذه القذائف تستهدف زوار السيدة او ان هذه الهاونات كانت تطلق كل يوم من منطقة السيدة زينب عليها السلام على معاقل الارهابيين المحيطه بها ولكن المتيقن ان القاطنين في المنطقة لم يعيروا اهتماماً يذكر لهذه الاصوات نتيجة المعايشة ,

وتوجهنا لزيارة الحوراء زينب عليها السلام دخلنا بكل لهفة وشوق وعيوننا مليئة بالدموع والحرقة والالم كانت عواطفنا اشد من الوصف احتراقاً واحاسيسنا الملتهبة بليغة اكثر من ان توصف , كانت الدموع تنساب مع اصواتنا ” لبيك يا زينب ” وحشرجة قلوبنا تختلط بالآهات المنسابة نتيجة غربة السيدة زينب عليها السلام عن احبتها كنت قد اعتدت ان اجد المرقد الشريف مملوءاً بالزوار والآن اجده خالٍ من عشاق الحوراء.

كان الوضع الامني في المنطقة اكثر من ممتاز واجراءات التفتيش قوية وتجري بلا محاباة لأحد وحماة السيدة زينب عليها السلام منتشرين في كل مكان وهم غالباً من السوريين والعراقيين واللبنانيين.

كانت قوافل الوافدين تتزايد وتصل بين الحين والاخرى كنت اخرج يومياً في الساعة الواحدة ليلاً فأجد ان المنطقة تعيش حياة طبيعية جداً كان اهالي النجف متجمعون في الشارع المؤدي الى مقام السيدة زينب عليها السلام , كنت مع الحاج ابي ضياء الصغير الاخ الاصغر لسماحة الشيخ جلال الدين الصغير في موكب حكيميون .

وعند صلاة الصبح ذهبنا مع موكب حكيميون لصلاة الصبح في السيدة زينب عليها السلام وكان العدد كبير في داخل المرقد الشريف لكن للاسف لم استطع ادخال الكاميرا للتوثيق

وفي ظهر اليوم التالي انطلق موكب النجف الاشرف من مكان الاقامة الى مرقد السيدة زينب عليها السلام وهم يطلقون هتافات الولاء والبيعة للسيدة زينب والبراءة من اعدائها

بعد الدخول الى مرقد السيدة زينب فتعالت اصوات الهتافات والنداء والولاء للسيدة زينب عليها السلام

بعد الدخول لداخل الحرم تعالت هتافات ” لبيك يا زينب ” وسط الدموع الساخنة و العواطف الجياشة

ثم اعتلى الرادود السيد نعمان الفحام المنبر ليبدأ المجلس الحسيني
http://burathanews.com/SayedaZeinab/

11 notes

Notes

  1. kamelhusain reblogged this from hawra313 and added:
    بارك اللة بكم وتقبل اعمالكم وصﻻتكم وزيارتكم
  2. 95zahraa reblogged this from hawra313 and added:
    آهٌ يا زينب 😭
  3. ahalulbaitas reblogged this from hawra313
  4. bntalhakeem reblogged this from hawra313
  5. hawra313 posted this
Instagram